السبت، 24 أكتوبر، 2015

دبوس انذار مبكر . الاديان فى خطر بين صراع السيف والفيس !!! بقلم الصديق حكيم الخولى




.دبوس إنذار مبكر ..

الأديان فى خطر ..بين صراع السيف والفيس ...؟

بقلم / حكيم الخولى 

...

( كل مافى المدينة من رجل و إمرأه ؛ من طفل وشيخ ؛ حتى البقر و الغنم و الحمير بحد السيف ) 1 * ..

هكذا إنطلقت الديانة اليهودية الى فضاء التاريخ و قامت ببناء عقيدتها و فلسفتها منذ عام 586 ق.م ..

..

( لا تظنوا أنى جئت لألقى سلاما على الأرض ، ماجئت لألقى سلاما بل سيفا ) 2 *..

و هكذا إنطلقت الديانة المسيحية الى فضاء التاريخ وقامت ببناء عقيدتها و فلسفتها منذ عام 30 م ..

..

(قاتلوا الذين لا يؤمنون بالله ولا باليوم الأخر ولا يحرمون ما حرم الله ورسوله ولايدينون دين الحق من الذين أوتوا الكتاب حتى يعطوا الجزية عن يد و هم صاغرون ) 3 *..

وهكذا إنطلقت الديانة الإسلامية الى فضاء التاريخ وقامت ببناء عقيدتها و فلسفتها منذ عام 622م ..

..

(كل البشر يولدون أحرارا ومتساوين بالكرامة والحقوق ويتميزون بعقول وضمائر وواجبهم التعامل مع بعضهم البعض بروح الأخوة) 4 *..

وهكذا إنطلقت وثيقة الإعلان العالمى لحقوق الأنسان منذ عام 1948م ..

..

طب إيه المشكلة ياعم  ..؟

المشكلة يانجم ..هاتكون فى الصدام القادم لامحالة بين قطار الأديان و قطار الحداثة على ممر التاريخ ..

يعنى إيه الكلام ده ..؟

تعالى نشوف الفيلم ..يمكن نعرف  ..

...

الحداثة تدق بمنجانيق القوة المادية الحسية و تقذف بالحمم و كرات اللهب على قلاع الأديان - سماوية كانت أو أرضية - ..

الأديان تقاوم بشراسة قائمة على إيمان مطلق غيبى تاريخى عددى مؤيد بقوة وسحر النص والتراث المقدس ..

...

الحداثة تمتلك جيش جرار مكون من قادة وزعماء و علماء و باحثين و دارسين و موهبين و متميزين و نابغين و مبدعين و محترفين و حالمين و طموحين و متهورين و طامعين و غاصبين و منحلين و كثير من المجانين و النصابين  ..

الأديان تمتلك جيش جرار مكون من الأنبياء و المرسلين و الحاخامات و القساوسة و الرهبان و المشايخ و الفقهاء و الباحثين و المدققين والمحققين و الحافظين و الخاشعين والمتوكلين و الحالمين والواهمين و الموهومين و القاتلين والفاسدين وكل الراغبين فى الحور العين بدلا من الدنيا الفانية ..

...

الحداثة تنطلق قذائفها من محراب العلم و صدق المعامل و نتائج المنطق ..

الأديان تنطلق قذائفها من محراب المعابد و الكنائس و المساجد و نتائج الإيمان المقدس ..

...

الحداثة تقدم ثورة المعلومات و تكنولوجيا الإتصالات و هندسة الجينات و علم الوراثة و الجينوم و الإستنساخ و ميكانيكا الكم و علوم الفيزياء و الفيمتو ثانية و علوم الفضاء و الفلك ..

الأديان تقدم مزايا شعب الله المختار و طهارة الصليب و فضل إطالة اللحى وزيادة وقت النكاح و التبرك ببوذا و حرمة البقرة المقدسة ..

...

الحداثة تطلق صواريخ الفضاء و الغواصات النووية وحرب النجوم و البحث عن حياة فى مجرات و كواكب أخرى و السفر عبر الزمن و الأكوان المتوازية و نظرية التطور ..

الأديان تطلق صواريخ العصا السحرية و الخلاص الأعظم و البراق المجنح و روح زرادشت التى حلت بالسماوات و سفينة نوح التى أنقذت العالم من الطوفان ..

...

الحداثة تقتحم غرف النوم بالفياجرا و التامول والترامادول وأحدث قمصان النوم ..

الأديان تواجه بإستبسال وأحقية نقاء الجنس اليهودى و طهارة أتباع المسيح و أفضلية أمة المختار وحكمة أتباع بوذا و قداسة شعب أهورا مازدا ..

...

الحداثة أجبرت الأديان على تغيير تشريعات و أحكام وتعطيل نصوص مقدسة ..

الأديان تقاوم بأحقية الشعب المختار فى الأرض المقدسة و حتمية الخلاص و حرق الجسد لتطهيره و إنتظار المهدى المنتظر الذى سوف يملأ الدنيا عدلا ..

...
مجتمعات وشعوب و أوطان الحداثة تعيش فى أفضلية و أسبقية حضارية ..

مجتمعات و شعوب و أوطان الأديان تعيش فى ردة و تأخر حضارى ..

...

ستووووووووووووووب ...

سيف الإيمان المقدس للأديان فى مواجهة فيس الحداثة ..

هذا هو عنوان الصراع للفيلم الملحمى الفلسفى للقرن (21) الميلادى فى سينما التاريخ ..

ترى ..ماذا ستكون مشاهد الفيلم فى عام 2100م ..؟

.. أتصورها مشاهد مزلزلة

....

..دبوس إنذار مبكر ..

.بقلم / حكيم الخولى

11 مارس 2014م 

.....

هوامش المقال

1* .. ( سفر يوشع 21 : 6 )

2*.. ( إنجيل متى : الإصحاح 10 : 34 )

3* .. ( سورة التوبة : 29 )

4* ..( بند 1 : الميثاق العالمى لحقوق الإنسان ديسمبر 1948م )


ليست هناك تعليقات: