الخميس، 30 سبتمبر، 2010

من مدونة الصديقة انا حرة



الرجل الثانى
حين رأيته اول مرة كنت كمن وجدت ضالتها ، قلبى يهتف ( هو ده ) و كل خلجة داخلى سعيدة تريد أن تحتضن هذا الكائن حد الالتصاق التام ، وقتها كان نائماً و خشيت أن أوقظه فجلست بجواره انتظر أن يستيقط لنرحل سوياً و نبدأ حياتنا معاً و قد كان .

أنس ليس شيئاً ، ليس دمية ، ليس مجرد كائناً حياً مدللاً لطيفاً ، ليس حملاً على كاهلى ، غير مسموح أن يُشار إليه من أى شخص مهما كان بأى ضمير سوى ( هو ) .. أنس هو الأفضل و الأجمل و الأروع على الإطلاق ، من يُخطئ فى حقه تجاوز خطاً أحمر لا رجعة فيه ، و من أحبه أصبح الأقرب لقلبى أما من أحبه أنس فهو بلا شك محظوظ .

مُخطئ من يظن أن أنس فقط هو من يحتاجنى ، بل أنا أحتاجه أكثر ، جائنى أنس فى وقت كنت قد فقدت فيه الإيمان بأهميتى فى حياة من حولى ، اتخذنى أماً و أخذته سنداً يعرف - تماماً - كيف يمدنى بالقوة .

فى البدء كان أقصى طموحى ان يملأ أنس فراغاً بحياتى أخاف أن يبتلعنى ، لكنه ملأ بسحره و طلته و بهجته و برائته كل الحياة ، يالله .. كم كنت أود لو أن أنس قادراً على القراءة كى يرانى هنا اعترف أن وجوده فى حياتى من أفضل الأشياء التى حدثت لى ، و وجودى فى حياته أتمنى لو يشعره يوماً بالمثل .

أحب أنس لأسباب عديدة أولها أننى و للأبد سأعتبره ابنى الأول مهما أنجبت ، فمعه عرفت أننى أصلح كى أكون أماً ، معه لمست أول عهدى بحنيتى و خوفى و اهتمامى ، معه عرفت كيف أكون مسئولة عن كائن آخر ينتمى لى و أنتمى إليه ، معه تعرفت على معجزة الدفء العظيم حين تحتضن كائناً أصغر منك بمراحل فيحتويك هو و يجذبك مثل مغناطيس لا تقدر أبداً على مقاومته حتى أننى كثيراً ما أضبطنى متلبسه موشكه على تقبيله ، لا يمنعنى سوى معرفتى ان زوجى سيرفض ذلك لا غيرة و لا تقززاً و لكن خوفاً على من التقاط اى أمراض ، نعم أنا احب أنس حد تقبيله ، و أعشقه حد الانبهار .

أحب أنس حين ينام فوق صدرى كما يليق بطفل رضيع و أمه ، أعشقه حين يتأبط ساقى فى احتياج و امتنان ، أسعد حين ينام على رجلى و يدفن رأسه بين كفى و يغمض عينيه ، أبتهج حين نلعب سوياً حتى أننى قد أسعد أكثر منه بفقرتنا تلك ، أفرح حين أزغزغه فيضحك و يرتمى على ظهره يطلب المزيد ، يلمس وتراً بقلبى حين يأكل من يدى و أشعر بلسانه يدغدغ كفى ، و الأروع على الإطلاق هو شعورى بالأمان الكامل حين أنظر فى عينيه ... نعم أنا أحب أنس و أعرف أيضاً انه يُحبنى


الاثنين، 27 سبتمبر، 2010

من مدونة الصديقة اميرة طاهر



الفارق بين “الوجع” و “الألم” في فعل الكتابة كبير. الكتابة تعبير عن “وجع” و ليس عن “ألم”. قد يكون الوجع في جوهره فكرة مجرّدة أو خبرة عقلية ضاغطة تتوق لنفث البخار أو مأساة شخصية. الألم تعبير عن وجع فيزيائي جثماني قد يعالجه قرص بانادول إكسترا، بعض المورفين أو الأفيون، شراب قويّ يليه نومٌ عميق. الوجع حالة عقلية و نفسية لا يفلح معها علاج، إلا فعل الإبداع. لذلك أستاء كثيراً حين أرى كلمة الوجع في فعل الكتابة و قد ابتُذلت و انتُهِكت و اختُزِلت لتعبّر عن الألم. أنظروا إلى صوتيّات الحروف ذاتها، تأملوا في مواضع النطق و الحركة و السّكون، الواو تأوّه خافت، الجيم شخصٌ يجزّ على أسنانه من المعاناة، ثم العين، ذلك الحرف الحلقي المتوّج بالسّكون، هو محض عواء طويل.

الألم خبطة في قصبة السّاق، صفعة على الوجه، ركلة في صراع ديَكة، إصبعٌ يحرقه رماد سيجارة منسيّة، أما الوجع فهو انسحاق ذاتي مستدام تحت وطأة الأفكار الضاغطة و الفواجع الهائلة، الألم عابر و الوجع مقيم، الألم لحظيّ و الوجع أبديّ، الألم حسيّ و الوجع إنكوبيّ، انهيار للخطط و الأحلام، جاثومية لا استفاقة منها. الوجع هو يوم أن أمسكت جثة ابني، يوم أن رحل أبي، يوم أن انهارت عقيدتي، يوم أن خسرت صديق عمري، يوم أن خبرت الوحدة في أكمل و أقسى معانيها. هذا وجع لا خلاص منه إلا بفعل الإبداع أو الانتحار، أما الآلام فتأتي و تزول، أرحّب بها أحيانا لتلهيني عن فداحة الوجع.

أميرة طاهر

السبت، 25 سبتمبر، 2010

مقطع من رائعة رضوى عاشور "الطنطورية"



مقطع من رواية رضوى عاشور الجديدة «الطنطورية»

طـرح البحـر
خرج من البحر. أي والله، خرج من البحر كأنه منه وطرحته الأمواج. لم تحمله كالسمك أفقيا، انشقت عنه. تابعته وهو يمشى بساقين مشدودتين باتجاه الشاطئ، ينتزع قدميه من الرمل ويعيد غرسهما فيه، ويقترب. كان عاريا لا يستره سوى سروال أبيض مشدود على خصره بحبل، تلتمع حبات الماء على وجهه وكتفيه. شعر رأسه وصدره وذراعيه استقر لامعا في البلل. كنت أقف أمامه على الشاطئ، لكنني حين أسترجع المشهد، أرى نفسي في البيدر بين أعواد القمح، أتلصص عليه وهو غافل عني. أعرف أن البيادر كانت في الجهة الشرقية، تفصل بينها وبين البحر بيوت البلد والسكة الحديد، وأنني كنت أقف على الشاطئ، تراودني الرغبة في الهرب، ولا أهرب.
أنا التي بادرته بالكلام، سألته فأجاب:
اسمي يحيى، من عين غزال.
وماذا جاء بك عندنا؟
البحر!
تضرج وجهه بحمرة حياء انتقل كالعدوى إلي، أو استبد بي الوجل فاستبد به من بعدي. ألقيت عليه تحية متلعثمة وابتعدت.
ولما ابتعدت، أدرت رأسي فلم أره، فتأكدت من أنه لا يراني. ركضت إلى رفيقاتي فوجدتهن على حالهن، كأن شيئا لم يحدث، يثرثرن ويلعبن في الرمل.
حكيت. كان كلامي على ما يبدو سريعا ملهوجا. استوقفنني وطلبن أن أعيد الكلام. فعلت. صرن يتغامزن ويضحكن. قلت: ما الذي يضحك؟ نهضت ونفضت الرمل عن ثوبي وسرت باتجاه البيت.
لم أدخل البيت. تجاوزته إلى شجيرات الصبار الواقعة في نهاية باحته الخلفية. رحت أقطف من ثمرها حتى ملأت القفة التي كنا نتركها بجوارها. حملتها إلى البيت، وأتيت بسكين وصحن كبير وقرفصت بجوار القفة. أمسك بالثمرة بين إبهام يدي اليسرى والسبابة متحاشية دوائر الشوك. وبضربة واحدة سريعة أقطع بالسكين طرفها الأعلى ثم الأسفل، ثم أشق القشرة شقا طوليا، وبطرف السكين، أزيحها قليلا، ثم أضع السكين جانبا وأخلص الثمرة بأصابعي من غطائها الشوكي، أنقلها إلى الصحن.
بيتنا كالعديد من بيوت البلد، متداخل في البحر. أذهب إليه بلا كلفة أو انتباه، خطوتان في مائه والغرض أن أغمر قدمي فتفاجئني موجة تبلل الثوب كله. أقفز متراجعة إلى الرمل، يحولني في غمضة عين إلى مخلوق رملي، ثم قفزة واحدة وأغطس كاملة في الماء.
أسبح وألعب، وحدي أو مع الأولاد والبنات. نتشارك فى الحفر ثم «أنا أنا أنا»... أنزل في الحفرة العميقة فيهيلون علي الرمل إلى أن يختفي جسدي، يبقى الرأس وحده يطل مستثارا من مدفنه الرملى الساخن. مقبرة مجللة بالضحك وشيطنة الصغار. أصيح بأعلى صوتي كمن أصابها مس: «صا..يدة! صا..يدة! » أدب على الأرض أقفز وأعود أدب وبيدي الآنية النحاسية التي كنت ثبتّها بين الصخور مصيدة للسمك، فوقع المسكين فيها.. وفي بحرنا بئر سكر. بئر من الماء العذب مستقرة بين أمواج المالح. أي والله بئر سكر، ولصقها تماما مجلس العرسان. نقيم أفراحنا على الشاطئ، يظهر الشاب بعد أن يحممه رفاقه ويساعدوه على ارتداء
ملابسه الجديدة. يغنون له: طلع الزين من الحمام... الله واسم الله عليه. طلع الزين من الحمام... الله واسم الله عليه. يظهر على حصان مجلو كأنه العريس. تسكننا الجنادب، نتقافز مثلها، من زفة العريس إلى صمدة العروس إلى العمات والخالات المنهمكات في إعداد الطعام، يغنين:
قولوا لأمه تفرح وتتهنا
ترش الوسايد بالعطر والحنا
والفرح إلنا والعرسان تتهنا
والدار داري والبيوت بيوتي
واحنا خطبنا يا عدوي موتي
نندس بين شباب انتحوا جانبا من الشاطئ وراحوا يدبكون. نتوقف قرب رجل كبير تملكته نشوة الغناء فراح قبل أن يلتئم الجمع، يغني هكذا لحاله، مأخوذا بصوته وما يردده من أبيات.
يفترش العرس شاطئ البحر. يتوسع. تنوره الزغاريد والأهازيج وحلقات الدبكة ورائحة الخراف المشوية والمشاعل. تنفلت ردات «العتابا» و«الأوف» من صدور الرجال، أي والله، تنفلت انفلاتا وتحلق، كأنها تصل إلى رب العرش فوق، أو تطير متجاوزة الجيران في القرى القريبة لتؤنس سكان الساحل كله من رأس الناقورة إلى رفح. ثم يقبل الفرسان يتبارون فى الركض والرقص.
كل على ظهر أصيلته، ترجم رمل الشاطئ رجما بحوافرها فينخطف جسمها وقوائمها مقبلة وهى تولي، الشاب على متنها يميل خفيفا للأمام كأنه مثلها يطير. يسرق المشهد قلوبنا. ننسى البحر. وربما يكون البحر مثلنا مأخوذا بالفرجة فينسى نفسه ويستكين، أو تدريجا، يغلبه النعاس بعد طول سهر. نحن أيضا نسلم مثله لخدر لطيف. لا ننتبه إلا حين تسحبنا أمهاتنا فنتبعهن كالسائرين نياما. نسكن في فراشنا، لا نعرف إن كنا في البيت أم على الشاطئ، إن كان ما نراه أو يتردد في أسماعنا واقع العرس أم حلمه فى المنام.
البحر مقيم في البلد، أما القطار فله أوقاته، يظهر ثم يختفي كعامورة الليل. نضطرب من هدير محركاته حين يقترب. اهتزاز الأرض عند مروره، احتكاك العجل بالسكة الحديد، صفاراته المتقطعة، صرير المكابح لأنه يتوقف. يوميا يمر القطار بالبلد وله محطة شرقيه فى زمارين. أحيانا يحمل أهالي مثلنا، وغالبا ما يركبه عسكر الإنكليز أو مستوطنون لهم غرض يقضونه في حيفا أو يافا، فيذهبون بالقطار ثم يعودون. يركب شقيقاي باص أبي عصام مرة كل أسبوع، يذهبان إلى حيفا أول الأسبوع ويعودان عند نهايته، يقضيان معنا ليلة الخميس على الجمعة والجمعة على السبت.
بعد أقل من شهر من لقائي الشاب الذي انشقت عنه الأمواج، زارنا شيخ عين غزال. شرب القهوة مع أبي وطلب يدي للزواج من ابن أخيه. قالت أمي:
اسمه يحيى.
تمتمت:
أعرف أن اسمه يحيى.
لم تنتبه أمي. واصلت ما تنقله لي من كلام:
أبوك يريد أن يعرف رأيك قبل أن يعطيه الجواب. قال لهم نعم النسب. وإن شاء الله يَصِر خيرا. أبوك موافق، لكنه يقول إن قبلت رقية نكتفِ بقراءة الفاتحة، ولا نعقد القران إلا بعد سنة تكون أتمت الرابعة عشرة. اعترضت وقلت لماذا نزوجها بشاب من عين غزال؟ فقال أبوك أهل عين غزال أخوالنا، تزوجوا من بناتنا من قبل. ثم إن الولد فاهم ومتعلم ويدرس في مصر. هو نطق بمصر وأنا صحت: وتغرب بنتك يا أبا الصادق؟ قال لن أغربها. الولد سيتم دراسته قبل أن يدخل بها. اعترضت عليه مرة أخرى: ما دام الشاب يتعلم في الجامعة فلن يشتغل لا بالصيد ولا بالفلاحة، ولن يقيم في بلدنا أو في عين غزال. سيتوظف في حيفا أو اللد، وقد يبعد أكثر فتأخذه الوظيفة إلى القدس، وبصراحة لا أريد أن أغرّب بنتي. كفاني أن الولدين متغربان في حيفا ولا أراهما إلا يوما ونصف اليوم كل أسبوع. وإن كانت ستتغرب تأخذ أمين، ابن العم يطيح عن ظهر الفرس، أمين أولى، وبيروت أقرب من القاهرة. قال لن يبقى في القاهرة، سيعود إلى عين غزال، وإن توظف في حيفا تركبي القطار فتصلي ابنتك في أقل من نصف ساعة. قلت ولو قطع اليهود علينا الطريق؟ احمر وجهه واكفهر وقال: فال الله ولا فالك. أنهى الكلام: نحن نشتري الرجل لا موقع عمله. الولد عنده 19 سنة ومتعلم. والنسب يشرف ويرفع الراس، عمه شيخ عين غزال، رجل شهم وسمعته مثل الذهب. اسألي البنت، إن وافقت، فعلى بركة الله.
ما رأيك؟
كانت أمي تتوجه لي بالسؤال.
لم أقل لها: حتى إن كان يعمل في الهند أو السند.. قلت:
أوافق.
جاءت عبارتي واضحة وبصوت عال. نهرتني:
سبحان الله، طق شرش الحيا! قولي اللي تشوفوه، قولي الرأي لأبوي!
في زيارة تالية حضر شيخ عين غزال وإخوته وعدد من رجال قريتهم. استقبلهم أبي وعمي وشقيقاي وكبار البلد. قرأوا الفاتحة. تمت الطلبة ويحيى في مصر يواصل دراسته الجامعية، وكانت أمي وخالتي منهمكتين في إعداد الوليمة وقد ذبح والدي خروفين للمناسبة. أمي تروح وتجيء وتكرر في أذني همسا: ستسوء سمعتك بين النسوة. سيقولون: عروس كسلانة لا تصلح لشيء. همّي وفرجيهم شطارتك. تسللت من البيت واتجهت إلى البحر، تربعت على الشاطئ ورحت أحدق فى الولد وهو يقترب مبللا ومذهبا. أسترجع المشهد ثم أعود أسترجعه على خلفية صوت الأمواج والأهازيج والزغاريد الآتية من اتجاه بيتنا:
سبّل عيونه ومد ايده يحنونه
غزال صغير وكيف أهله يبيعونه
يا أمي يا أمي عبيلي مخداتي
وطلعت من الدار ما ودعت خياتي.
..أتخيل أمي فى تلك الأيام. أستعيد ما قالته وما لم تقله. أسمعها وهي تكرر على جارة من الجارات ما سبق أن قالته لخالتي: قلت له تغرب بنتك فى حيفا يا أبا الصادق! قال اركبي القطار. سبحان الله، أسافر من بلد لبلد لأرى ابنتي؟! وماذا لو جاءها المخاض فى نصف الليل؟ وماذا لو أصابها لا قدر الله، مرض؟ ثم كيف أركب القطار، ومن يدريني كيف أركب القطار وكيف أنزل منه وكيف أذهب من المحطة إلى دارها؟ ثم كيف أركب قطارا معظم ركابه من عسكر الإنكليز ومن المستوطنين اليهود، حتى لو تركوني في حالي ولم يؤذني أحد منهم، فكيف أجرؤ على الاستعلام منهم؟ قد لا يفهمون كلامي حين أسألهم، وقد يسخرون مني، وقد يقصدون ألا يدلوني فأنزل فى المحطة الخطأ وأضيع بين البلاد، وقد أجد نفسي في كبانية من كبانياتهم، ماذا أفعل ساعتها؟ أدق الباب على اليهود واقول لهم رجعوني بلدنا؟! لماذا يختار أبو الصادق الصعب ويقول اقبلوا ما اخترت؟ لماذا لا تسكن ابنتي بجواري فلا يكلفني الذهاب إليها إلا أن انتعل حذائي وأرد شالتي على رأسي فأصلها قبل أن تنتهي من غلي القهوة التي وضعتها على النار حين أرسلت في طلبى؟ ويقول اركبي القطار!
لا أدري إن كان هذا القلق الذى تمكن من أمي قلقا عاديا لامرأة لم تغادر قريتها، أم تدخل فيه وعمقه واقع مثقل بالمخاوف جعلها كما جعل غيرها، تحتمي بكل ما هو أليف ويخصها. بدت المسافة الفاصلة بيننا وبين حيفا، وهى أربعة وعشرون كيلومترا لا أكثر ولا أقل، طريقا وعرا محفوفا بالمخاطر أقرب إلى رحلة السندباد إلى بلاد الواق الواق، أو مكمن الغولة المترصدة بالشاطر حسن. لم تكن هذه المخاوف إلا لاحتمال أن يسكن صهرها المرتقب فى حيفا. كان الشاب يدرس في القاهرة، لا تعلم ولا أحد يعلم ما الوظيفة التى سيشغلها وأين. سيرحمها الله من رحلة حيفا وكيلومتراتها الأربعة والعشرين. لن يعمل الشاب في حيفا ولن تسكن ابنتها فيها. ستعيش أمي وتموت دون أن تركب القطار. لن تزور حيفا أبدا ولن تحملها لا دابة ولا سيارة إلى عين غزال ولا إلى غيرها من القرى المجاورة اللهم إلا الفريديس.
ستذهب إليها في شاحنة.



الأربعاء، 22 سبتمبر، 2010

من مدونة لوحات عالمية




http://topart2000.blogspot.com/2008/02/159.html            THURSDAY, FEBRUARY 21, 2008

لوحات عالميـة - 159

حقـل قمـح و أشجـار سـرو
للفنان الهولندي فنسنـت فــان غــوخ، 1889
رسم فان غوخ هذه اللوحة بعد حوالي شهر من وصوله إلى المصحّة النفسية في آرل.
وخلال فترة مكوثه في المستشفى، كان الأطبّاء يسمحون له بالذهاب إلى الحقول المجاورة ليمارس هوايته في الرّسم كلما خفّت نوبات الصرع التي كانت تنتابه من حين لآخر.
ومن بين أشهر لوحاته التي أنجزها آنذاك هذه اللوحة التي تشير إلى مدى تأثّر فان غوخ بالأسلوب الياباني في الرسم، وخاصّة طريقة تمثيل الخطوط واستخدام الألوان.
في اللوحة نرى حقلا للقمح يقوم في وسطه وعلى أطرافه عدد من أشجار السرو. وبالإضافة إلى الأشجار، تبدو بعض التلال والجبال والأعشاب تحت سماء غائمة.
ولعلّ أهم ما يميّز هذه اللوحة عمق منظورها وسماكة نسيجها وإيقاع الأشكال فيها، بالإضافة إلى صفاء ألوانها التي تصوّر حيوية الربيع وبهاءه.
كان فان غوخ يراقب الأشجار من نافذة غرفته في المستشفى، وفي إحدى رسائله لأخيه ثيو يقول: لطالما أثارت هذه الأشجار تفكيري. وأجد من الصعوبة بمكان أن أتجنّب رسم هذا الحزن وهذه العزلة النهائية. إن هذه اللوحة ستخبرك عما عجزت أنا عن التعبير عنه بالكلمات وهو ما اعتبره مصدر الإلهام والسعادة في حياة الريف".
إن الناظر إلى هذه اللوحة لا بدّ وان يتخيّل أن كلّ شيء فيها يتحرّك. إذ بفعل ضربات الفرشاة الملتفّة كالدوّامة، تبدو الأشجار مضطربة والعشب كما لو أنه يتطاير مع الريح، ما يبعث شعورا غامضا بالتوتّر والخطر المحدق.
ارتبطت أشجار السرو منذ القدم بالموت وأحيانا بالخلود. وفي بعض الحضارات الشرقية القديمة كانت ترمز للكمال والجلال والحكمة.
فان غوخ كان هو أيضا مفتونا بالنظر إلى أشجار السرو متأمّلا أشكالها وألوانها وطريقة تموضعها في الطبيعة المفتوحة.
أثناء وجوده في المستشفى، كان فان غوخ منكبّا على التأمّل في حال الأدباء والشعراء والفنّانين الذين نجحوا في فهم واستكناه المشاعر والحالات الإنسانية العميقة وجسّدوا ذلك في أعمالهم.
وكان هو نفسه يتمنى أن يعكس في لوحاته جانبا من تلك المشاعر وأن يكون لأعماله نفس التأثير الانفعالي والعاطفي.
وفي سنواته الأخيرة أصبح ميّالا لرسم مشاهد نهارية وبات من النادر رؤية مناظر الفجر والغسق التي كانت تميّز لوحاته الأولى.
في العام 1993 بيعت هذه اللوحة بمبلغ 57 مليون دولار أمريكي. وقد أعارها المليونير الأمريكي الذي اشتراها إلى متحف الميتروبوليتان حيث ظلّت فيه إلى اليوم.
بعد حوالي سنة من رسمه هذه اللوحة، أي في السابع والعشرين من يوليو 1890، أقدم فان غوخ على الانتحار بإطلاق رصاصة على صدره في أحد هذه الحقول التي ألهمته رسم أعظم لوحاته وأكثرها شعبية وذلك خلال فترة السنتين اللتين قضاهما في آرل.
وبعد وفاته سرعان ما بدأت لوحاته تجتذب اهتمام النقاد الذين اكتشفوا أصالة وعمق موهبته ورؤيته الفنية، ليحتلّ في ما بعد مكانته كأحد أشهر الرسّامين الطليعيين في تاريخ الفن الحديث.

الاثنين، 20 سبتمبر، 2010

من صفحة الصديقة جنان احمد فى الفيس بوك


http://www.facebook.com/profile.php?id=1280583409#!/profile.php?id=1095294678&ref=mf

Jinan Ahmed ʚϊɞ


تمت الإشارة إليهم


حكاية طفل يفسر الفساد السياسي

من Jinan Ahmed ʚϊɞ‏ في 19 سبتمبر، 2010‏، الساعة 02:30 مساءً‏
حكاية طفل يفسر الفساد السياسي:


سأل طفل والده : ما معنى .. الفساد السياسي ؟؟؟
فأجابه والده : لن أخبرك يا بني لأنه صعب عليك في هذا السن ،لكن دعني أقربلك الموضوع .

●أنا أصرف على البيت... لذلك فلنطلق على نفسي " الرأسمالية "

●وأمك تنظم شؤون البيت ...لذلك سنطلق عليها إسم " الحكومة "

●وأنت تحت تصـرفها لذلـك فسنطـلق عـليك إسم " الشعب "

●وأخـوك الصغير هو أمـلنا فسنطـلق عليه إسـم " المسـتقبل "

●أما الخادمة التي عندنا فهي تعيش من ورائنا فسنطلق عليها إسم "القوى الكادحة"

فأذهب الآن يا بني وفكر يمكن تتوصل الى نتيجة




●وفي الليل لم يستطع الطفل أن ينام فنهض من نومه قلقاً .

ولما سمع صوت أخيه الصغير يبكي قام وذهب إليه فوجده بلل حفاضته ووسخ نفسه

فذهب ليخبر أمه فوجدها غارقة في نوم عميق ولم تستيقظ ..

وتعجب جداً أن والده ليس نائماً بجوارها!!

وذهب الولد يبحث عن أبيه فسمع همسات وضحك في غرفة الخادمة

فنظر من ثقب الباب فوجد أبوه مع الخادمة !!!

●وفي اليوم التالي قال الولد لأبيه :


لقد عرفت الأن يا أبي معنى الفساد السياسي ..


●فقال الوالد : ما شاء الله عليك ...فماذا فهمت وعرفت عنه ؟؟؟

فقال الولد:
 عندما تلهو الرأسمالية بالقوى الكادحة●وتكون الحكومة نائمة في سبات عميق●فيصبح الشعب قلقا تائها مهملاً تماماً●ويصبح المستقبل غارقً في القذارة●هنا يكون " الفساد السياسي "...



السبت، 18 سبتمبر، 2010

من مدونة الصديفة مريم صفوت because mum wants it


Indsendt Af Mariam Akmalhttp://Mariamakmal.Blogspot.Com/2010/04/David.Html     FREDAG DEN 23. APRIL 2010

David

She named him David. Not for any particular reason, she just always liked that name. Later on she heard the parents discuss the name James Juniour, and her heart broke as she realised that, despite giving him life, he was not hers to name, know, raise, kiss, hug.
But she loved him. All her life she loved him as David James Juniour. Her boy.