الأحد، 15 أغسطس، 2010

من مدونة الصديقة انسانة



http://2insana.blogspot.com/2010/07/blog-post.htmlTHURSDAY, JULY 01, 2010

صمت الألوان

undefined


قد تحاول مكافحة بهتان ألوان حياتك بإنك تجعلها فاقعة قوية التأثير ، ففقعان الألوان يحميها من البهتان فى قلبك وعينك ، قد يمتد هذا الفقعان ليشمل واقعك وتفاعلاتك مع الآخرين ، فتتحدث بصوت عالي صاخب وكأنك تتعمد ممارسة فعل الحياة وإثبات وجودك ولو لذاتك ، فيمتد بك صخبك ليشمل إضحاك الآخرين ، قوة ضحكهم تصنع فى حياتك السعادة وكأنها لا تأتي إلا بعد تصديرها للآخرين .. الإفتراضيين!

فى المراحل المتقدمة للوحدة قد تصل لمرحلة بناء علاقات إنسانية مع كل شئ حولك ، فتحدث النظارة وتتصاحب على الكيبورد وتتناقش مع الريموت كنترول وتحكي حكايات مع الصحون حتى يمكنك أن تسمي كل صحن منهم بإسم مختلف (الحلة زوبة) و(طبق الهنا) و(الشوكة الهشتوكة) و(المعلقة الحسناء) و(الطاسة الموقرة) ، أن تصل لمرحلة من الفانتازيا التحايلية على الحياة حتى تستطيع إستكمالها ، حتى تستطيع أن تنام وتنتظر يوم جديد تفاصيله لن تختلف كثيراً عن اليوم الماضي ، فتحب الصمت وتنسى الكلام وتتحدى الملل وتآخي التكنولوجيا وتعانق الكتب وتناجي القلم وتكره الساعة .. وتضحك على نفسك!ا


ليست هناك تعليقات: